منتديات ثليجان

السلام عليكم ورحمة لله تعالى وبركاته
اهلا وسهلا والف مرحبا بك في منتديات ثليجان - منبر الحرية المسؤولة -
- نرجوا منك التغضل والتسجيل معنا -
---------------------------------
الادارة .

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

اهلا وسهلا والف مرحبا بك في منتديات ثليجان يا : { زائر }.آخر زيارة لك .لديك 5 مشاركة.

    خطوات عملية لجعل ابنك ينفق في سبيل الله

    شاطر

    خذيري

    عدد المساهمات : 137
    النقاط : 381
    تاريخ الميلاد : 01/07/1963
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010
    العمر : 55
    ذكر

    خطوات عملية لجعل ابنك ينفق في سبيل الله

    مُساهمة من طرف خذيري في الجمعة 16 أبريل 2010, 13:52

    خطوات عملية لجعل ابنك ينفق في سبيل الله

    هو أجر لا يستهان به تتمني أن تكسبيه، وتمنين

    هو أجر لا يستهان به تتمني أن تكسبيه، وتمنين أن تعلمي أبناءك أغلى الناس عليك سلوكيات تدخلهم الجنة وتقربهم إلى الله وتوصلهم إلى الهدف الذي يتمنى الوصول إليه كل مسلم..
    عبادات كثيرة يجب أن يتعلمها طفلك منذ صغره ليعتاد عليها ويحسن أداءها عندما يبلغ سن التكليف ومنها الإنفاق في الخير، فلمال وقع في القلب وإذا لم يعتد طفلك على حب الخير أكثر من حب المال لن يستطيع أداء هذه العبادة..
    والإسلام جعل الزكاة فرض على كل مسلم ورغب في الصدقة لما فيهما من العطف على الفقراء، ومواساة أهل الحاجة والمسكنة، ورتب على ذلك أعظم الأجر عند الله تعالى يوم القيامة، فعن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس).
    وبين النبي صلى الله عليه وسلم: أن أجر الصدقة يقع مضاعفاً إلى سبعمائة ضعف، فعن أبي مسعود ألأنصاري قال: جاء رجل بناقة مخطومة فقال: هذه في سبيل اله, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لك بها يوم القيامة سبعمائة ناقة كلها مخطومة).
    والصدقة تطفئ غضب الرب وتدفع ميتة السوء، فعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الصدقة لتطفئ غضب الرب وتدفع ميتة السوء).
    إن الزكاة والصدقة شرعتا لأمور مهمة ومقاصد عظيمة في المجتمع الإسلامي، لذلك من الضروري أن تزرعي حب العطاء عند صغيرك فاستغلي الجو الإيماني الجماعي الموجود في شهر رمضان، شهر الخير والعطاء في غرس حب الإنفاق عند طفلك، خصوصاً أن أفضل الصدقة، الصدقة في رمضان، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل الصدقة صدقة في رمضان).
    وفيما يلي نقدم لك بعض الأفكار التي من شأنها أن تساعدك على ذلك:
    - أولاً أخبري ابنك أو ابنتك عن الصدقة، معناها، لماذا شرعت ولمن وعن الأجر الذي يكافئ الله به معطي الصدقة.
    - ثانياً حدثيه عن مآسي المسلمين والفقر الذي يعانون منه، استعيني بالصور لتوضحي له حالة الفقر والجفاف والعراء التي يعيشها كثير من الأطفال الفقراء في دول مختلفة من هذا العالم.
    - قارني بين حاله وحال هؤلاء المساكين، ماذا يأكل وماذا يأكلون، كيف يلبس بينما هم لا يجدون ما يرتدونه، على أي فراش دافئ ينام وبالعراء هم ينامون، ثم اطلبي منه أن يحمد الله على النعم الموجودة لديه، وأخبريه أنه من الممكن أن يقدم لهم المساعدة على صعيدين:
    أولاً بالدعاء لهم كل يوم قبل النوم، وعند الإفطار وأثناء السجود في الصلاة.
    ثانياً بأن يتبرع لهم بمبلغ من المال.
    - اشتري له حصالة وخصيها للأعمال الخيرية، دعيه يضع فيها من مصروفه الشهري كل أسبوع ريال، وإن أراد فليكثر هكذا لمدة سنة ثم أخرجوا ما فيها في رمضان ودعيه يتصدق بها.
    - استمري في إعطائه المصروف حتى في رمضان واطلبي منه أن يتصدق به.
    - نظمي حملة تبرعات عينية: كأن تطلبي من طفلك أن يتبرع هذا العيد بعض ما لديه من ملابس العيد الذي مضى.
    - كوني فريق عمل من أطفالك الصغار أو صغار العائلة وفتيانها, لجمع زكاة الفطر وإيصالها، اعملي قائمة بالمستحقين وزعي الفريق إلى مجموعات, ثم لينطلق كل فريق إلى عمله.
    - اجعلي للأعمال الإغاثيه جزءاً من وقتك، حيث تشجعين الأسرة على أن تعمل جاهدة لإطعام فقراء الحي.
    - قومي وأبناؤك بزيارة الجمعيات الخيرية للتعاون معهم وسؤالهم عما يحتاجونه لتقومي وأبناؤك بتقديمه لهم.
    - شاركي وأبناؤك القائمين على مشروعات تفطير الصائمين، اطلبي من بناتك القيام بإعداد الوجبات لذلك، وشجعيهم على التبرع ولو بريال ولا تستهيني بهذا الريال فإن إحدى المعلمات اقترحت على طالباتها التصدق بريال واحد كل يوم اثنين من كل أسبوع، وبعد مدة استطاعت هي وطالباتها أن يؤسن مكتبة إسلامية في أوكرانيا أقيمت فيها خمس حلقات لتحفيظ القرآن الكريم.
    - استضيفي في بيتك بعض المساكين ودعيهم يناولون الإفطار على مائدتك، واطلبي من أبنائك القيام على خدمتهم والجلوس معهم للتحدث إليهم عن حياتهم، همومهم، مشاكلهم ذلك سيجعلهم أكثر قرباً وإحساساً بهم وبمعاناتهم، فيقبلون بمحبة واندفاع على العطاء ومد يد العون لأن مثل هذا الموقف سيبقى مطولاً في ذاكرتهم.
    - إذا صادفك في الطريق سائل أعطي طفلك قدراً من المال واطلبي منه أن يضعه في يد السائل، فإن ذلك له أثر كبير على نفس الطفل وسيغرس فيه حب الكرم والصدقة.
    - إذا كان لديك فائض من الأشرطة أو الكتب استخرجي منها ما لم تعودي بحاجة إليه، ثم اطلبي من بناتك مساعدتك في تغلفيها بطريقة جذابة، واطلبي من أبنائك مرافقتك لتوزيعها على الأسر الفقيرة من لا يملكون قيمة شراء مثل هذه الفوائد أو قدميها لبعض المؤسات الخيرية.
    - أعدي كمية وافرة من الطعام والشراب أنت وأبناؤك واذهبي معهم لتفطروا في إحدى دور رعاية اليتامى والقطاء، دعي أبناءك يتعرفون إلى هذه الفئة من الناس، دعيهم يرون حياتهم عن قرب، سيتعلمون هناك معاني كثيرة لا يمكن أن يتعلموها في أي مكان آخر.
    - دعيهم يتعاونون مع أهل الخير في رمضان، فإن قربهم منهم سيجعلهم أكثر حماسة للعمل الخيري.
    - دعيهم يشاركون بالتبرع ب(شنطة رمضان) للفقراء والأيتام التي يمكن أن تحوي الأطعمة الجافة (سكر- سمن- أرز- فول- عدس- زيت... إلخ).
    - سيكون الأمر رائعاً إذا كان هناك تعاون بين البيت والمدرسة في غرس حب العطاء والصدقة عند الأبناء، وقد أقامت إحدى المدارس في مصر لتثبيت طاعة الصدقة في نفوس التلاميذ مشروع التمرة الواحدة؛ إذ يأتي التلميذ كل يوم بتمرة واحدة من بيته ثم يُجمَع التمر ويوزع على الأيتام والفقراء في بيوتهم، كما يأتي الأطفال بالملابس المستعملة التي لا يحتاجون إليها مجهزة بشكل لائق ويوزعها المدرسون على المحتاجين، كما يشارك التلاميذ في إفطار عام للأيتام بالمدرسة، فيأتي بإفطاره وإفطار آخر لأخيه اليتيم.
    وقبل ذلك كله يجب أن تقتدي وأبوه برسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان أجود ما يكون في رمضان فتبدئين بإخراج صدقاتك وزكاة الفطر، هكذا يتعلم الأبناء منك حب الصدقة ويعتادون عليها، فإن اعتاد الأبناء على هذا السلوك من صغرهم فإنهم وإن نسوه لفترة من الزمن سيعودون إليه، لأنهم اعتادوه صغاراً، وسيتذكرون كلام والديهم عن الصدقة والعطاء، كما أن الزيارات الميدانية إلى دار الأيتام أو الجمعيات الخيرية أو استضافة الأسر الفقيرة سيكون لها وقع في القلب يصعب عليهم نسيانه أو تناسيه

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 22 أكتوبر 2018, 12:25